الإدارة المتكاملة لمكافحة الآفات والحشرات

                     الإدارة المتكاملة لمكافحة الآفات والحشرات IPM 

 

الإدارة المتكاملة لمكافحة الآفات هي نهج بيئي مألوف لمكافحة الآفات يقوم على أساس تأخير اللجوء لاستخدام المبيدات الكيميائية وتقديم الطرق الطبيعية وتغليب النهج الوقائي ، وقد ظهرت الدعوة لهذا الاتجاه والتحمس لتطبيقه بالنظر لما ترتب على استخدام المبيدات الكيميائية على مر السنين من أضرار صحية ومخاطر بيئية تفوق خطر الآفات التي تستهدفها ، خاصة غذا كانت هناك أسليب بيئية توفر نفس النتائج ، عن أهمية منهج الإدارة المتكاملة للآفات والأسس التي يقوم عليها و وسائله التطبيقية المختلفة يدور هذا المقال .

أسس الإدارة المتكاملة للآفات :

يتبنى منهج الإدارة المتكاملة للآفات بشكل عام أساليب تحكم صديقة للبيئة للسيطرة على الآفات المختلفة ، وذلك على الأسس الآتية :
أولا : تبني منهج الوقاية في مقابل العلاج من خلال التثقيف المجتمعي للأفراد حول مخاطر الاستخدام العشوائي للمبيدات من ناحية والتعريف بوسائل المنع المختلفة لتجنب مهاجمة الحشرات .

ثانيا : تقنين استخدام المبيدات سواء الخاصة بمكافحة الآفات السكنية أو الآفات الزراعية ، وذلك بإشراف متخصصين في رش المبيدات  .

ثالثا : تقليص الأضرار البيئية التي تنجم عن استخدام المبيدات وخاصة ما يتعلق بقتل الكائنات النافعة .
رابعا : مواجهة مقاومة الآفات للمبيدات ، فمن أضرار الاستخدام المتكرر للمبيدات الكيميائية تطوير الآفات لمقاومتها للمبيدات وتغلبها عليها مع الوقت ، وبالتالي فشل المكافحة .

خامسا : تطوير سبل مكافحة مستدامة وآمنة غير مكلفة .


نهج التنفيذ للإدارة المتكاملة لمكافحة الآفات :

يعتمد تنفيذ الإدارة المتكاملة لمكافحة الآفات على نهج ذي أربعة مستويات هي :

أولا : تحديد الآفات ورصد تقدمها :

يفيد تحديد نوع الآفات ودرجة انتشارها في المكان ومعدل تكاثرها وطبيعة غذائها وأوقات نشاطها ، في اختيار الوسيلة المناسبة للمكافحة ، وتحديد أفضل التدابير الوقائية لصدها .

ويعتمد رصد الآفات على طريقة علمية تتلخص في الآتي :

  1. إنشاء سجل خاص بكل مبنى ، يدون فيه تاريخ ظهور الآفة المستهدفة ، والعلامات المرصودة الدالة على وجودها ، ونوع المبيد المستخدم من الأفراد عادة في هذا المبنى لمقاومة الآفة ، وما إذا كان المبنى قد خضع لتطبيق مبيدات من جهة متخصصة ( شركة مكافحة حشرات ) أم ، وإذا كان الجواب بنعم ، فمن المهم معرفة عدد مرات تكرار هذه المكافحة ، ونتائجها .
  2. استخدام تقنيات الرصد الحديثة من كاميرات ليلية ( خاصة في مخازن الغلال والمتاجر وخزائن حفظ الأغذية في المنازل ) وكذلك استخدام المعاينة الواقعية للأركان والزوايا في المكان .
  3. تسجيل الثغرات المختلفة الموجودة في المبنى ، من شقوق وفتحات ومصارف غير مأمنه .

ثانيا : المنع

بناء على نتائج الرصد والتفتيش التي تم تدوينها في سجل المبنى ، يتم وضع التوصيات الخاصة بتدابير المنع أو الحجب التي يقصد بها ، القضاء على الثغرات التي تستغلها الآفات لمهاجمة المكان ، ومن أهمها :

  1. إزالة أو تجفيف أي كيانات مائية ( برك أو مستنقعات ) قريبة من المكان ، إذ أنه من المعروف أن أكثر ما يجذب الحشرات وجود مصر ماء متجدد أو دائم ، خاصة إذا كان راكد ، حيث تضع بعض الحشرات مثل الناموس بيضها على الماء ، ولا تقوى الصراصير على العيش بدون الماء يوما واحدا ، بالإضافة إلى تغطية فتحات الصرف ( الأبيار والبلاعات ) ، وإصلاح تسربات الماء التي قد توجد في المبنى ، والنظافة الدائمة للأسطح
  2. تجفيف منابع الغذاء ، مثل القمامة وطعام الطيور المنزلية وطعام الحيوانات الأليفة بحفظها في أماكن مغلقة جيدا .
  3. سد الشقوق والفتحات والعتبات التي يمكن أن تنفذ منها الحشرات والجدير بالذكر أن فأر ذار حجم متوسط يستطيع النفاذ إلى منزلك من فتحة لا تتجاوز عرض القلم الرصاص ، كذلك الاهتمام بتثبيت طبقة من السلك الدقيق على النوافذ وفتحات التهوية وأبواب الحدائق .

ثالثا : المراقبة

وتهدف المراقبة للآتي :

  1. مراقبة الآفات بعد المكافحة الطبيعية وإجراءات الوقاية ، من حيث ظهورها مجددا من عدمه .
  2. مراقبة الأماكن المعرضة للآفات للتصدي لظهور الآفات بها منذ البداية .
  3. مراقبة فاعلية طرق الوقاية والمكافحة .

رابعا : تقنيات الإدارة المتكاملة لمكافحة الآفات

وتتمثل أهم تقنيات الإدارة المتكاملة في مكافحة الآفات في السب الأتية :

  1. استخدام الخيارات الأكثر فاعلية والأقل خطورة .
  2. استخدام علاجات مبتكرة آمنة مثل العلاجات الحرارية .
  3. استخدام وسائل مكافحة مادية مثل ، محطات الطعوم والفخاخ والمصايد .
  4. استخدام المبيدات عند الضرورة القصوى ، بعد اتخاذ كافة الإجراءات الصحية اللازمة للحفاظ على الأفراد والبيئة المحيطة .
  5. العمل على استخدام المبيدات منخفضة السمية عند السيطرة على الآفات الزراعية للحدج من تلوث الغذاء .

    أهمية الإدارة المتكاملة لمكافحة الآفات :

أولا : توصي وكالة حماية البيئة باستخدام نهج الإدارة المتكاملة لمكافحة الآفات في المدارس ، للحد من تعرض الأطفال للتلوث الناتج عن الاتصال بالحشرات والمبيدات المستخدمة في مكافحتها على حد سواء .

ثانيا : تسهم الطرق النظيفة في مكافحة الحشرات في خفض التكاليف المادية المنفقة على التركيبات الكيميائية التقليدية وعلى العلاج الناجم عن أضرارها .

ثالثا : يسهم هذا النهج في المكافحة في تقليص نسب السمية في التربة والغذاء ، التي تنجم عن الإفراط في تطبيق المبيدات ، وكذلك الحد من تلوث مصادر المياه ، خاصة المياه الجوفية .

error: Alert: Content is protected !!