العناية بخزانات مياه الشرب المنزلية
 واهميتها

العناية بخزانات مياه الشرب المنزلية


يجب أن نراجع أنفسنا كثيرا قبل أن نطلق مسمى الماء على محتوى الخزانات المنزلية التي لا تخضع للشروط الصحية في التخزين  ، فهو أي سائل آخر غير الماء  ، وذلك بالنظر لكم الملوثات التي تجتاحه والتي تغير من طبيعته وتركيبه و تخرجه عن كونه آمن على الإنسان في حال الشرب أو الاستعمالات اليومية  ، وما يجب أن يسود بدلا من ذلك هو الاهتمام بالتوعية المجتمعية حول صيانة  وتنظيف حاويات تخزين الماء واختبار صلاحية الماء للشرب على فترات منتظمة  ، وعن الملوثات المختلفة التي تصيب الماء المخزن وكيفية مواجهتها  ، والشروط الصحية لتخزين المياه يدور هذا المقال  .


الملوثات المحتملة لمياه الخزان  :

1 ـ الأجواء الحار  ، تكون خزانات المياه أشد عرضة للتلوث بالفطريات والعفن والطحالب والكائنات الدقيقة الأخرى  ، والتي تنشط وتنمو في المياه الدافئة  ، خاصة بعد فقدانها لنسبة الكلور المضاف إليها للمعالجة والتطهير بسبب الحرارة  .


2ـ رواسب المياه الجوفية  ، كثيرا ما يكون مصدر المياه التي تغذي الخزان هي مياه الآبار العذبة  ، وهي بطبيعتها تحتوي على نسبة عالية من الرواسب الصلبة مثل الرمال الناعمة والطمي وغيرها من مواد التربة التي تحمل ملوثات كيميائية مثل الزرنيخ والمعادن الثقيلة  ، من التربة المحيطة بها خاصة في المناطق الصناعية والتعدين أو في المناطق الزراعية نتيجة استخدام المبيدات وترسبها في التربة  .


3 ـ طول فترة التخزين  ، يترتب عليها التغيير في كيمياء الماء من حيث محتوى الأكسجين ودرجة الحموضة .
4 ـ التلوث بمياه الصرف  ، وخاصة في الخزانات الأرضية غير المعزولة .


5ـ الغبار والأتربة  ، والذي يحمل الكثير من الملوثات مثل عوادم الوقود المحتوية على نسبة عالية من الرصاص وكذلك حبوب اللقاح التي تكون الطحالب خاصة إذا كان جسم الخزان نافذ للضوء  .


6 ـ تفاعل مادة الخزان الداخلية مع الماء  ، في حالة اختيار خزان مصنوع من مادة قابلة للصدأ أو مادة كيميائية لها قابلية للتفاعل مع الماء  .

المواصفات الصحية لخزانات المياه  :

1 ـ أن يكون جسم الخزان مصنوعا من مادة آمنة عل الصحة لا تقلل من كفاءة الماء وصلاحيتها للشرب  وأن يكون حجمه مناسبا لعدد الأفراد في المكان وطبيعة الاستعمال  ، و تتعدد أنواع خزانات مياه الشرب حجما ونوعا  ، أما الحجم فهو متاح في الكثير من الخيارات التي يجب أن يعتمد التفضيل فيها على حجم الاستعمال ونوع المنشأة إذا كان خاصة محدودة الاستعمال أو عامة واسعة الاستعمال  .
أما عن النوع فقد لجأ المصنعون إلى الكثير من المواد التي يتوفر فيها المتانة  وأيضا الأمان الصحي من حيث تأثيرها على كفاءة الماء  ، وبالنسبة للخزانات الأرضية فهي تصنع في الغالب من الخرسانة المعزولة أو الكربون الصلب  ، أما خزانات المياه العلوية في تصنع من الفولاذ  أو الصلب المجلفن أو الألياف الزجاجية أو البولي إيثلين  .
2 ـ أن يتم عزل الخزان من الداخل باستخدام مادة مخصصة لذلك مثل الأيبوكسي لضمان عدم تآكله من من العناصر الكيميائية المعالجة للماء وتأثيره على سلامة الماء  .

3 ـ أن يكون الخزان ذا غطاء محكم لعدم نفاذ الأتربة والملوثات المختلفة  .
4 ـ يتم عزل الخزانات الأرضية عزلا كاملا والإبقاء عليها بعيدا عن مسار خطوط الصرف  .

5ـ ألا يحتوي جسم الخزان على الكثير من خطوط اللحام لتجنب تأثير اختلاف درجات الحرارة عليها بالتقلص والتمدد وبالتالي تكوين جيوب تأوي البكتريا والفطريات أو تتسبب في تسرب الماء  .

ثانيا  : 

الطريقة الصحيحة لتنظيف خزان المياه

يحتاج تنظيف خزان المياه في الغالب الاستعانة بشركة مهنية متخصصة  ، وذلك لصعوبات التنظيف المتعلقة بحجم الخزان وفنيات التطهير وضبط كيمياء الماء وخاصة نسب الكلور  ، علاوة على امتلاك شركة تنظيف خزانات لآلات وأجهزة متخصصة تتيح لها القيام بذلك بسهولة  ، ولكن إذا اخترت القيام بتنظيف الخزان بنفسك فعليك اتباع الاتي  :

أولا  : اتخاذ التدابير الصحية اللازمة وهي  :

1 ـ لابد أن يقوم بهذه المهمة فردين على الأقل  ، لأن التنظيف الصحيح لخزان المياه يستلزم الولوج إلى الخزان من الداخل ومساعدة شخص آخر خارج الخزان  .

2ـ قبل  البدء في العمل داخل الخزان لابد من ارتداء جهاز تنفس صناعي وقفازان وحذاء طويل وواقي للعين مع ارتداء سترة ذات أكمام طويلة  .

3ـ الحرص على تدفق الهواء للخزان أثناء العمل مع إخراج الرأس خارج الخزان بين الحين والآخر  .
4 ـ عدم البقاء داخل الخزن لفترة طويلة  .

5 ـ تنبيه أفراد المنزل للكف عن استعمال الماء لحين الانتهاء من التنظيف .

 


ثانيا  : خطوات العمل


1ـ إيقاف ضخ الماء المغذي للخزان  ، وتفريغ الخزان تمام حتى القاع  .

2ـ إزالة الرواسب الموجودة في القاع  ، وذلك باستخدام مكنسة يدوية نظيفة لدفع الرواسب للخروج من صمام التنظيف السفلي إن وجد  ، أو باستخدام مكنسة كهربائية خاصة بشفط السوائل  ، أو امتصاص الرواسب باستخدام مضخة  .

3ـ باستخدام فرشاة قاسية و محلول الكلور المنزلي  ، يتم دعك الجدران الداخلية للخزان جيدا لإزالة الطبقة اللزجة المتكونة من الطحالب والفطريات  .

4ـ استخدام الماء المضغوط ( من خلال خرطوم ) لتنظيف الجدران والقاع من نواتج التنظيف وشطفه جيدا  ، ثم العمل على صرف ماء التنظيف بطريقة آمنة  .

5ـ إعادة ملء الخزان ومعالجة الماء  ، بفتح صمامات التغذية و السماح للخزان بالامتلاء حتى آخره  ، ثم إضافة الكلور بما لا يتجاوز واحد جزء في المليون وهو ما يكفي لقتل الكائنات الدقيقة ولا يؤثر صحيا على الإنسان .



أهمية التنظيف المنتظم لخزان المياه  :

1 ـ قتل ومنع مسببات الأمراض من البقاء على قيد الحياة مثل  : (البكتريا و الفيروسات و الكائنات الدقيقة الأخرى ) والمسببة لأمراض الجهاز الهضمي الخطيرة مثل الحمى والكبد  ، علاوة على الكوليرا والتيفوئيد  .

2ـ منع تراكم ( الحمأة ) والمقصود بها الرواسب الطينية المتكونة من تحلل المواد العضوية مثل أجسام الحشرات والحيوانات المتحللة بالإضافة إلى التراب والغبار  ، والتي تأوي الجراثيم والبكتريا  .

3ـ السيطرة على نمو الطحالب  المسببة للرائحة الكريهة المذاق السيئ لمياه الشرب  .

error: Alert: Content is protected !!